احياء ودروب مراكش

  مراكش: لكديم الصوصي مولاي إبراهيم

marrakech-logo


1 ) شمال ساحة جامع الفناء : المدينة الشعبية الحرفية
من شمال الأسوار حتى ساحة جامع الفناء تتوطن الأحياء بالتتابع على الشكل الآتي :
1 – 1 ) حي الزاوية العباسية :
1 – 1-1 ) ينتسب إلى أبي العباس احمد بن جعفر الخزرجي السبتي :
هو أشهر أولياء مراكش التي وصفها لشيخه الفخار بأنها “مدينة العلم والخير والصلاح ” ؛ وهو متصوف مصلح اجتماعي وفقيه، جعل ” العدل والإحسان ” شعاره ، فقال ابن رشد عن مذهبه “إن الوجود ينفعل بالجود” . حارب ظاهرة الاستجداء و البغاء في المجتمع المراكشي و ذلك بتقديم المساعدة للنساء المحتاجات وبتعليم المكفوفين القرآن بالسمع . مما أكسبه شهرة شعبية لكن الوشاية السياسية تسببت في طرده وراء سور باب تاغزوت ؛ في مكان نشأة وترعرع زاويته ” ، التي ستصبح حي الزاوية العباسية ، مأوى للمكفوفين والمعوقينmarrakech_Djma-el-fna-crowd.
توفي في 601 هج 1205م و دفن خارج سور باب تاغزوت بقبر ابن رشد (المتوفى سنة 595هج والذي نقل جثمانه إلى قرطبة بالأندلس). صنفه المسؤولون منذ العهد الإسماعيلي ثالث رجال مراكش وتتم زيارة ضريحه يوم الخميس1 في الحج الشعبي.
وكان ضريحه نواة لتكوين محلة ثم حي” حي الزاوية العباسية ” من أهم أحياء المدينة وراء السور المرابطي ابتداءا من العهد الموحدي إلى أن أحاطه العلويون في القرن الثامن عشر ميلادي بسور وأدمجوه في النسيج الحضري للمدينة العتيقة الشمالية.
تكنيه العامة ” مكب(غطاء الشيء) مراكش ” ويكنيه الشعر الشعبي “بصاحب باب الخميس” في الأغاني الشعبية ( العيطة خاصة ).. رممت قبة الضريح في عهد السلطان العلوي محمد بن عبد الله و في عهد الملك الحسن الثاني، لتكتسب حلٌُة و بهاء .
تكوٌنت محلة أبي العباس السبتي التي أصبحت حي الزاوية العباسية من المجال المنحصر بين السور القديم الذي ينفتح به باب تاغزوت على مشارف الضريح والسور الذي أضافه السلاطنة العلويون و الذي يحيط بالحي و يضمٌ
1 – 1-2 ) حومة قاع المشرع والدروب المتفرعة عن الطوالة
1 – 1-2 -1 ) التسمية : القاع ، حسب لسان العرب ، يجمع على قيعة؛
وقيل القاع ما انبسط من الأرض وفيه يكون السراب وسط النهار؛ وقال ابو الهيتم : القاع الأرض الحرة الطين التي لا يخالطها رمل فيشرب مائها… وقال الأصمعي : يقال قاع و قيعان وهو طين حر ينبت السدر ، القاع المكان المستوي الواسع في وطأة من الأرض يعلوه ماء السمك فيمسكه و يستوي نباته …القاعة موضع منتهى السانية من مجدب الدلو ……” ؛ وفي التفسير الشعبي القاع هو القعر أو العمق وأطلق على الحي لوجوده بقعر المدينة العتيقة كما يوجد قاع اخليج جنوب سور باب تاغـزوت.
وعن ” المشرع ” تقول الرواية الشفوية أن قواد الرحامنة الذين جعلوا من الحي مقر سكناهم كانوا لا يخضعون لسلطة باشا المدينة ويطبقون بالحي في استقلال ذاتي شرعهم الخاص بهم وكان ذلك في تكوين كلمة مشرع، أما في لغة العامة المشرع هو المكان الذي يضيق فيه مجرى الواد كمشرع بن عبو على أم الربيع أو مشرع حمادي على واد ملوية .
1 – 1-2 -2 ) marrakech_babroubفي أقصى الشمال ، جوار السور العلوي داخل المدينة العتيقة : حي كان به مقر سكنى عدد كبير من قواد قبيلة الرحامنة منهم القائد عبد الحميد، القائد البربوشي، القائد ولد العظم، القائد ولد الحسن والقائد العيادي الذي شيٌد على أرض عرصة الزوين شمال قاع المشرع قصرا ودورا ورياضات في أواخر القرن 19م، فوتت حاليا لمستثمرين مغاربة وأجانب (مطعم مغربي ودور الضيافة).
منطقة نفوذ وإقطاعية Fief القائد العيادي، كانت تخرج عن سلطة باشا مراكش ولا يسمح لمخازنية الكلاوي ارتداء غطاء الرأس الرسمي “الشاشية الحمراء ” رمز السلطة الباشوية بعد ولوجهم فحل ( باب يصل حيين داخل المدينة ) قاع المشرع إلى السور شمالا .
1 – 1-2 -3 ) الدروب المتفرعة عن طوا لة قاع المشرع هي
درب عبد الحميد ( أحد قواد قييلة الرحامنة قبل العيادي)؛ درب المدرسة (المدرسة الإسلامية للقائد العيادي وهي مدرسة ابتدائية بناهـا العيادي تنفيذا لنصائح صديقه المختار السوسي)؛ درب الخطارة؛ درب للا عايشة حساين، درب الحسن ( درب الحبس قديما نسبة إلى المكان الذي استعمله القائد العيادي سجنا للرحامنة )؛ درب السراغنة ؛ درب الخراجة ؛ درب الحاج التهامي؛ درب بن رحال (سائق سيارة القائد العيادي)، درب الحاج المامون ( كانت به محكمة القائد العيادي المسماة الحكومة Hkouma )، درب الشريفات أو درب دربالة .
4-1- 1–2) الطوٌالة من قاع المشرع إلى سويقة سيدي بلعباس marrakech_routebadia
1 – 1-3 ) الطوٌالة من قاع المشرع إلى سويقة سيدي بلعباس :
1 – 1-3-1 ) الدروب هي : درب العرصة ؛ درب الحجاج ؛ درب الروضة؛ (أو درب الشاوي) درب الناجم ؛ طريق قبور الشو، درب المساكين ، درب فندق سويقة سيدي بلعباس.(درب بو طويل حاليا)……….
1 – 1-3 -2) جنان قبور الشو: نسبة إلي الشهداء الذين سقطوا بساحة الوغى بباب تاغزوت أو إلى إشو أحد أولياء اليهود ؛ تحولت من مقبرة متوغٌلة في القدم ، إذا وثقنا بما يقترحه علم الأماكنية ، إلى أرض أحباس ( لأن جميع أراضي المقابر محبٌسة (= وقف ) لدفن أموات المسلمين لا تباع و لا تشترى ) . وتحوٌلت أرض الأحباس هذه إلى مجال أخضر نفعي كانت به عرصة وصهريج تجميع الماء يدر كراءه مداخل على المنشآت الدينية و إلى تجزئة بناء عشوائية لإسكان 3000 نسمة، على مساحة هكتارين و نصف من المعوقين والمكفوفين المرتبطين بالضريح العبٌاسي وذويهم ومجالا لبناء مدرستين ابتدائيتين واحدة للإناث والأخرى للذكور .
ولم تنفع سياسة ترحيل جل سكان الأحياء، والفنادق المكدسة من المعوقين، والمكفوفين، والمهمشين، ونقل الدولة لجل ساكنة هذا الحي إلى الحي المحمدي بالوحدة الثالثة إلى ما سمي ب”الخلايا الصحية المحسنة ” T/S/A أو “ديور المساكين” في بداية الستينات من القرن 20م، إذ أعيدت الكرٌة في ترعرع السكن غير اللائق وأصبح جنان قبور الشو المفرغ، من جديد، ميدانا لتشييد السكن غير اللائق ومأوى حي سكني عشوائي للنازحين الريفيين تسكن به 110 أسرة، تتكدس بزاوية منه على ما تبقى من أرض الأحباس هذه التي شيدت عليها مدرسة ابتدائية ثالثة، ويرجع الفضل في ذلك إلى معارضة الأحباس لكل إعادة هيكلة المنطقة ممٌا يبين عمق العلاقة الموجودة بين الوضعية العقارية للأرض وتفشٌي السكن غير الصحي، والبئيس بالمدينة التاريخية

) souk2الأحياء الجديدة التي استهلكت المجال الأخضر شرق جامع الفنا في عهد الحماية الفرنسية
الأحياء المبنية شرق المدينة المسورة
1-8-1 ) حومة عرصة الحوتة شيدت على أرض عرصة ملكتها عائلة الحوتة وهي من المساحات الخضراء المستهلكة التي قضي فيها على العراصي
الدروب الموجودة بها هي :
& ) على طريق ( شارع ) سيدي بو لعبادة : درب الدولة -
& ) بتجزئة عرصة الحوتة الدروب هي : درب الفرّان ؛ درب النقب ؛ درب النو؛ درب الجامع؛ درب البومبة؛ درب السعادة؛ درب الشراطة؛ درب بنت ازريويل ، درب بين العراصي؛ طريق بين العراصي، درب الدروج.
1-8-2) حومة عرصة لغزايل: في ملك أسرة الغزايل تحولت في النصف الأول من القرن XX إلى تجزئة سكنية تمر من هذه الحومة طريق (شارع) تخزريت.
أسماء الدروب :درب ابن سالم ، درب لوتني ، درب صباح ، درب الدروج ، درب الحاج ، درب الفران ، درب الشرفاء ، درب الشمّاع ، درب المقدّم ، درب عائشة القمّاشة ، درب البومبا.
1-9 ) الأحياء المحيطة بمجال الأسواق .
1-9-1) حومة ” درب ضبشي” وضبشي أو أوضاباشي odabashi لفظ قديم التركيب ؛ يطلق على رتبة عسكرية مراكشية تخصُّ الضابط قائد الجنود، أنشأ في عهد السعديين ، كان يسكنه الأتراك المنخرطون في الجيش السعدي وكان به 7 دروب رئيسية هي : تكنة عسكرية تدعى القشلة درب مولاي عبد القادر، درب سيدي بنعيسى درب، فندق القباج (لإيواء القرويين العزاّب)، درب الجامع، درب الورقة، درب كشكاش، درب الحجرة دار الحاج إدار = كان فندقا تقليديا حوله الحسن العكاري إلى منزل فاخر واقتناه الحاج إدار حاجب الباشا الكلاوي= تحول الآن إلى مطعم سياحي مختص في الطبخ المغربي )، درب الجديد .
6 marrakech_kasba2فنادق رئيسية هي فندق لوريكي، فندق المسيوي، فندق فورا، فندق لحباس مسرح الشاميات = رقص النساء لأجل الضباط الفرنسيين في ملهى ليلي= سنيما غزالة = قيصارية تكنة عسكرية تدعى القشلة.
كان الحي ياوي في بداية القرن 20 م مجموعة من مشاغل الصناعة التقليدية لصناعة حبال القنٌب المصطلح عليها ب “تاشرٌاطت” ؛ قيل في شأنه في حلقة الشرقاوي و ابن فايدة بساحة جامع الفناء أن أصل الطائر ” أم سيسي ” من درب ضباشي .
1-9 –2) حي ابن صالح
ويتكون حي ابن صالح من حومة سيدي أيوب و حومة أزبزط وحومة ابن صالح سيدي بولعبادة
1-9 –2 -1) حومة ابن صالح سيدي بولعبادة.
- ) ابن صالح محمد أبو عبد الله المتوفى سنة 721 هجرية، وهو التاريخ المكتوب على زليج الصومعة ؛ بني قبة ضريحه السلطان المريني أبو الحسن وجددها السلطان العلوي محمد بن عبد الله ، و كان من كبار العلماء العاملين، علامة وقته. تقول العامة في شأنه أنه كان جزارا بحومته، وقتل ظلما نتيجة غيرة زوج وشكه الباطل في مقصد قيامه بعمل إنساني نبيل لما أهدى الزوجة الحامل المتوحٌمة كبد خروف كان يعرضه للبيع ، وبقيت جثته قائمة 7 أيام حتى قالت له الصالحة “عزونة” : ” ارض بحكم الله يا ابن صالح “؛ فسقطت ودفن بالمكان الذي اصبح ضريحا له بالحي .
1 -9 –2 -2 ): الدروب هي :
1-9 –2 -2-1 ) من ساحة سيدي أيوب إلى ساحة ابن صالح : درب الحمام + درب سيدي عبد الواسع + درب الحدادة + درب الحجامة + درب الشراطة + درب بو مليحة ؛ درب للا نجمة ؛ درب الجنائز درب العواشرة (مدخل ازبزط) = رياض برج لمان ؛ درب بو ناقة ؛ درب السقاية ؛ درب الحاج قدور ؛ درب تيشي ؛ درب الدشيشة ؛ درب الشيخة عيادة ؛ درب بن حمو ، درب القبابجة ، فندق تحول إلى درب سكني .
1-9 –2 2-2 ) من ساحة بن صالح إلى سيدي بولعبادة أي إلى بداية درب ضباشي : درب نص ريال ؛ درب بو عنان ؛ درب الدالية ؛ درب الدولة( = قطيع البقر الذي يوضع تحت مسؤولية راعي جماعي) ؛ الدرب الكبير ؛ درب كناوة ؛ درب بن علال ؛ درب الكدية( القباج عبد السلام الذي بنى فندقا يحمل اسمه و كان أمين الأملاك المخزنية سنة 1912 ) + فندق ابن شبابة ( = مقهى ) + 3 فنادق + مقر زاوية درقاوة
مسجد و ضريح سيدي أبو العبادة مدرسة قرآنية و مسجد راتب
1-9 –2 -2-3 ) حومة سيدي أيوب : نسبة إلى المتصوف ( أبو يعقوب أيوب بن الحسن ) من أقدم أولياء مراكش ، اعتبر حامي حرفة الصيادين الذين يقيمون له موسما سنويا ، تتميز قبة ضريحه بهندستها المعمارية المستعملة في بناء اضرحة حماة المقابر، و تكون حي سكني قديم حول ضريحه بعد إبادة المقبرة وحمل نفس الاسم دروب الحومة هي : درب الحمّام ؛ درب بّا صالح ؛ درب السقاية ؛ درب عرصة سي يوسف = عرصة السي يوسف كانت امتدادا لعرصة الرشيدية تفصل سيدي ايوب من باب أيلان ).
1-9 –3 ) حومة أزبزط ( = مكان التبول ):
marrakech_soukالدروب : درب الفرّان ؛ درب المعدة ؛ درب الهروكي ؛ درب تخرفين ، درب القاضي نسبة إلى قاضي تادلة محمد بن عبد الله الرجراجي أيام المنصور الذهبي كان غزير العلم و متفوقا على علماء فاس.
1-9 –4 ) سيدي اسحاق : الولي الصالح ابو إسحاق بن ابراهيم البلفيقي الذي دعم الحركة الصوفية المغربية في العهد الموحدي المسجد أو رابطة أبي اسحاق الذي يعود تاريخه إلى هذا العصر توفي في 610 هج و دفن بضريح قرب المسجد المزود بعين البركة و عين العباسية ( سقاية درب العنبوب )
فندق الدراز = بازارات ودراز واحد؛ سوق الصوافين، مارشي ميا لودة / سوق الغرابليا ، سوق الدقاقين . فندق فورة ( 10 محلات تجارية + 10مشاغل صناعة حرفية ؛ مساحته 300 متر مربع )
أما الدروب فهي : درب أمسكي درب النخل درب العنبوب المارستان (و بني يعقوب المنصور بيمارستان ما أظن في الدنيا مثله…. البيوت زيادة على 4 برك في وسطه ….وأجرى له 30 دينار في كل يوم برسم الطعام…. ولم يقتصر على الفقراء و الأغنياء بل كل من مرض بمراكش من غريب حمل إليه و عولج إلى أن يستريح أو أن يموت … ) وذكر صاحب القرطاس أنه كان مستشفى للمرضى و المجانين .
1-9 -5 ) حومة الرحبة القديمة : الرحبة هي الساحة التي تباع فيها الحبوب
الدروب : درب أعرجان (نسبة إلى ضريح سيدي احساين أعرجان الموجود به) + ضريح ابو الحكم عبد السلام بن عبد الرحمان بن برجان الإشبيلي المتأثر بأبي حامد الغزالي و بأبي قاسم القشيري حتي كني بغزالي الأندلس ، يعتبر الإنسان جوهرا وسطا بين الله و الطبيعة ، توفي سنة 536 هج ،
الفنادق = فندق اللبن (1000 متر مربع)؛ فندق المعزي ؛ سوق الغزل( تصميمه على شكل فندق يباع فيه الصوف الخام والصوف المغزول في النصف الأول من النهار وكان سوقا لتجارة الرق في العشية حتى 1912 والدروب المتفرعة عن زنيقة الرحبة : درب تاه تاه (نسبة إلى شخص من سكان الدرب كان يحب الولائم والنكتة والضحك )، درب الطبيب (كان يسكنه طبيب انجليزي اشتهر عند العامة بمستر ناي وكان من الرهبان marrakech_buildingالناشرين للدعوة المسيحية و يلزم المرضى ومن معهم بالاستماع إجباريا إلى حديثه قبل للإستفادة من خدمة العلا )، درب المسفيوي (نسبة إلى مالكه سيدي علي المسفيوي وزير السلطان عبد العزيز العلوي )؛ درب النخل ؛ درب الفران . زنيقة الرحبة الذي يتوطن بها فندق فورة ( 10 محلات تجارية + 10 مشاغل صناعة حرفية ؛ مساحته 300 متر مربع).
.

حي القصور المواسين :
-1 حي القصور بين المدٌ و الجزر:
حي القصور امتداد شمالي للحي المرابطي الملكي الذي وجد به قصر الحجر؛ إذ يعتقد أن الحي كان مجمعا سكنيا يضم قصور الأمراء و الأعيان و الساهرين على تسيير المصالح الإدارية للإمبراطورية ، والتسمية “حي القصور” تعبير عن البذخ في السكن وما يرتبط به من غنى و ثروة للفئات الميسورة التي تقطن به .
كان يضم حي أكادير ( الذي سيصبح حي الكتبية السكني حتى بداية القرن 20م قبل أن يهدم لاستغلال أرضه لبناء الشارع ) والحي الأرستقراطي القصور (حي القصور الحالي) والحارة اليهودية أبي عبيدان ( المواسين الحالية ) وحي اكادير (المخزن Grenier الذي كان به فندق منح به مقر لتعليم القرآن لأبناء الشعب علي يد أبي العباس السبتي المعاصر للإمام السهيلي الذي اختاره الأمراء الموحدون لتعليم أبنائهم لأنه ضرير) والأسايس( الذي أصبح فضاء لساحة جامع الفناء) ومقبرة مرابطية لدفن أموات سكان الحي كما سنٌه العرف، (فوجود أثر قبر يوسف بن تاسفين الذي أمر الملك العلوي محمد الخامس ببناء ضريحه يؤرخ بدون شك لموطن مقبرة عمومية بائدة وجدت في الحدود الجنوبية للحي السلطاني، لأنه ما عرف عن المرابطين عزل قبور أمواتهم عن قبور أموات باقي المسلمين من سكان المدين
وعلى كل حال فمن ملاحطة توطين الحومات مع ما يستنتح منطقيا من علم الأماكنية الجغرافية يستشف من وجود حومات القصور والمواسين بمحادة أطلال القصر الإمبراطوري قصر الحجر ،( الذي سيتمخّض عنه ظهور حي الكتبية السكني بعد نقل دار الإمارة إلى القصبة ” تامراكشت ” ، الحالية ) مع تحديد هذا المجال الحضري بالجبل الأخضر شمالا وبقبة ضريح مؤسس مراكش جنوبا، ظهور ملامح مدينة سلطانية مرابطية بجميع مكوناتها المعروفة، تلتصق من جهة الجنوب الغربي بالمدينة الحرفية الشعبية؛ ويستنتج من ذلك أن نسيج المدينة المرابطية لم يعرف الحيف المجالي الذي أظهرته الدولة الموحدية في النسيج العمراني المراكشي بتخريب قصر الحجر و بفصل القصبة عن المدينة الحرفية بمنطقة حرام No man’s land سميت ساحة جامع الفناء ، الساحة التي تحوم حولها 10 فنادق منها6 حولت إلى مساحات تجارية ( أكبرها متاجر البيع بالجملة والبيسيتي B.C.T ) .
marrakech_kasbaإذ كان سكن الأعيان و الأميرات ينتشر بالأحياء السكنية الأخرى التي نسبت إلى بعض بنات يوسف بن تاشفين مثل الصالحة والسورة . وبذلك انتقلنا من مرحلة تجاور وتكامل مجالي بين مدينة القرار السياسي ومدينة الإنتاج الاقتصادي، في التصميم التمديني للعاصمة المرابطية، إلى مرحلة الحيف المجالي بينهما بالعاصمة الموحٌدية .
وبذلك انتقلنا من مرحلة تجاور وتكامل مجالي بين مدينة القرار السياسي ومدينة الإنتاج الاقتصادي، في التصميم التمديني للعاصمة المرابطية، إلـى مرحلة الحيف المجالي بينهما بالعاصمة الموحٌدية وأصبحت ساحة جامع الفناء منطقة حراما بينهما.( الساحة التي تحوم حولها 10 فنادق منها6 حولت إلى مساحات تجارية (أكبرها متاجر البيع بالجملة والبيسيتي B.C.T ) .
وعلى كل حال بعد تخريب قصر الحجر قسم حي القصور إلى حومات انظم إلى المدينة الحرفية الشعبية المسلمة هي حومة القصور الذي اتخذت من ضريح مول القصور رمزها فأصبحت حيا تميز بكونه حيا أرستقراطيا ثم حارة أبي عبيدان اليهودية، التي ستتحول ابتداء من القرن 16م إلى حي المواسين…
-2 مول القصور حامي الحي :
هو أبو محمد عبد الله بن عجّال الغزواني ( من غزوان قبيلة من عرب تامسنا) هو تلميذ التباع توفي سنة 935 هج / 1591م. . درس بفاس وأرشد إلى الاتصال بشيخ الوقت أبي فارس التباع فتتلمذ عنه وخدمه 10 سنوات قبل أن يأذن له بفتح زاويته بالهبط ثم بفاس داخل باب فتوح و أخيرا غادر فاس إلى مراكش .
والغزواني مول القصور شيخ لعدة مريدين من بينهم أبو يعقوب بن الحسن التليدي ( المتوفى في963 هج) صاحب الزاوية التليدية بين وزان وشفشاون وأبو عبد الله بن ساسي مؤسس زاوية جازولية على ضفاف تانسيفت ودفينها (منذ 963هـ ) وعبد الله بن احساين الأمغاري صاحب زاوية تامصلوحت التي دفن فيها 976 هـ
من بين المريدين الذين كانوا أيضا معه و خضعوا لكرامته عبد الكريم بلفلاح ورحال الكوش وعلي بن إبراهيم وسعد بن عبد المنعم .
رتب سادس رجال مراكش وحدد يوم الأحد لزيارة ضريحه (بسبع تلاوي بباب فتوح / حي القصور) .
كان يعلّم و يطعم الناس أيام القحط والمجاعات ويقدٌم لهم المساعدة فرادى وجماعات ويحثٌهم على مقاومة الخوف من البشر (أي من أصحاب السلطة) ومن الكوارث الطبيعية . شجع على تعمير الأرض و نشر الزراعة
يداوي ببركته في اعتقاد النٌاس أمراض العيون بعد غسلها بمائه ومرض الزهري والبلادة فتقول في شأنه العامة ” مول القصور حلّل النظورا” ( أي فتٌاح البصيرة) .
- 3 marrakech_jamaafna4دروب الحومة هي : درب أحمر؛ درب هنتاتة؛ درب بوزيان ؛ الدرب الجديد ؛ درب المعروفي، الدرب الركني؛ طريق حرمة الشيخ ؛ صابة كناوة ؛طريق دفة وربع، درب دفة وربع؛ درب الحركاصة…….؛ طريق باب فتوح ؛ درب فحل الزفريتي ، طريق فحل الزفريتي ودرب الفقيه السبات؛ درب قادوس ، درب السانية ؛ درب المعدة ؛ درب الشرفاء المسعوديين ؛ درب مولاي عبد الله بن حساين سبع تلاوي ……..
-1 حومة المواسين :
يعتقد فيما يخص التسمية أنها ظهرت في القرن 16 م لتعوض تسمية حارة أبي عبيدان اثر نقل اليهود و تجميعهم بمدينة خاصة بهم ، داخل أسوار المدينة المرابطية / الموحدية وسميت الملاح، وفي هذا السياق يزعم الكثير من الناس أن مسجد المواسين بمرافقه بني علي أرض مقبرة يهودية بدليل ما جاء في العديد من الروايات عن رفض ابرز علماء المدينة أداء الصلوات في هذا المسجد .
وتكثر التفاسير فيما يخص دلالتها ، فهي إمٌا :
نسبة إلى أهل ماسة بسهل سوس و هذا غير مستبعد نظرا لحمل عدد من الدروب لأسماء أماكن جغرافية مثل دشر تودغة ، حومة اسبتيين ….
أو نسبة إلى اسم عائلة جليلة من شرفاء سكنوا قرب مسجد الماسين الذي كان يحمل اسم مسجد الأشراف والتسمية في هذه الحالة معاصرة للعهد السعدي .
(* أو نسبة حسب زعم البعض إلى رجل اسمه المواسي، يقال أنه كان من أصحاب المهدي بن تومرت، سكن هذا الحي فحمل اسمه ( حسب دوفردان De Verdun الذي جعل التسمية بهذا الإفتراض ترجع إلى القرن 12 م ) .
(* و منهم من يرى في الكلمة اسم على مسمى في احتمال يستند إلى اعتبارات جغرافية المكان، وفي الحالة هذه يجعلها الوصف الطبغرافي والأماكنيةToponymie قد تشتق من الأمازيغية ” إماسين” ( مؤنث = تماسينت) و هو اسم يطلق في جنوب المغرب على أماكن مقعرة أو منخفضة أو مناطق مياه ملحة كما هو الحال عليه بموضع الحي المعني وذلك يجعل التسمية قديمة بقدم مراكش مثل ( باب) تاغزوت التي تفيد نفس المعنى بالامازيغية .
(* marrakech2ومن السكان ممن لهم غيرة على حومتهم من يكني الحي باسم ولي من أولياء الله الصالحين حتى يكتسب طابعا إسلاميا قديما كما هو معمول به بالأحياء التاريخية، فينسبه إلى أبى محمد عبد الله بن ياسين الذي بنيت عليه قبة صغرى بازاء صومعة مسجد حومة المواسين وإلى أبي العباس أحمد الملقٌب بالماسين (سيدي أمسين) والذي بني عليه بيت يلصق صومعة المواسين جاعلين الحي محميا “بخنجرين” : المّاس (= الخناجر) سين ( أي اثنان بالبربرية ).
(* و منهم من ينسب ، تسمية الحي ، إلى سوق قديم معزول عن مجال الأسواق التقليدي في هوامش مسجد ابن يوسف، كان يأوي تخصصا مهنيا ينفرد به الحرفيون اليهود في كل أقطار شما ل إفريقيا، ويصنع فيه السلاح الأبيض وخاصة الموسى فكنّي باللهجة العربية الدارجة “مواسين “، على صيغة صبّاغين، لبّادين ، عطارين وهي أسماء الأسواق المجاورة له في النسيج الحضري .
نقلت تجارة الصوف والسكر والشاي من فنادق المواسين إلى فنادق باب فتوح في 1935م .فقلبت وظيفة هذه الفنادق التجارية إلى استقبال مشاغل الصناع التقليديين.
-على طريق سيدي اليماني :
درب الشرفاء الصغير رياض السي عيسى دار السي عيسى بن عمر قائد عبدة أحمر و مدينة آسفي.
درب عزوز : نسبة إلى عبد العزيز بن سعيد الوزكيتي قائد قواد المنصور الذهبي.
درب سنان : نسبة إلى ” أبي سنان الموحدي ” أم ” سنان التركي ” ( المهندس المعماري الشهير ؟) الذي سكن الدرب أيام السعديين أوإلى سكان أحد قصور تودغة.
درب الورطاني
(-) من ثلاث فحول إلى فحل دفا و ربع.
درب عبيد الله : تقول العامة أنه كان حارة اليهود وثم اصبح درب حبيب الله أو عبيد الله نسبة إلى عبد الله بن مالك المولود بالصويرة، الأسود اللون وهو أستاذ في القراءات، يرجع له الفضل في بناء قبة ابن العريف في عهد محمد بن عبد الرحمان العلوي، ولما مات دفن قرب ابن العريف .
وقد شاع لدى العامة أن درب عبيد الله أو حبيب الله كان يسكنه اليهود ولازال ترتيب دوره ومدخله الواحد يدلان على هذا الافتراض؛ لأن وجود مدخل واحد لدرب كبير تختص به حارة اليهود والبرديل (مكان الدعارة بعرصة موسى أيام الإستعمار
درب الحمام كان يسمى درب علي بن سليمان بن عثمان التاملي الفقيه المكلف بالمظالم في عهد احمد المنصور الذهبي. ويمتد بدرب الجنائز ؛ درب الشرفاء الكبير؛ درب التيجاني

تتمة للموضوع

marrakech_Djma-el-fna